وسائل إعلام تركية تسلط الضوء على حقيبة أمينة أردوغان الفرنسية

وسائل إعلام تركية تسلط الضوء على حقيبة أمينة أردوغان الفرنسية

الأربعاء 28 , أكتوبر, 2020

الكاتب : متابعات_تركيا نيوز

12:39:04:ص

ذكر موقع "تركيا الآن" أن حقيبة أمينة أردوغان تصدرت الهاشتاج الأكثر تداولًا فى موقع التواصل الاجتماعى فى تركيا «تويتر»، بعد أن تبين أن قرينة الرئيس التركى تتسوق من فرنسا بخمسين ألف دولار، فى الوقت الذى دعا فيه أردوغان، شعبه، لمقاطعة المنتجات الفرنسية، ردًا على دعوات باريسية لمقاطعة بضائع أنقرة.

 

وسبق أن تسببت الحقيبة فى حالة من الغضب داخل تركيا، بعد الإعلان عن أن سعرها يصل إلى 50 ألف دولار، فى ظل الإحصائيات الرسمية التى تؤكد أن 20% من الأتراك يعيشون تحت خط الفقر.

 

وكشفت جريدة «جمهوريت» التركية، فى وقت سابق، أن قرينة الرئيس اشترت حقيبة اليد من ماركة «هيرميس» الفرنسية خلال جولة لها فى اليابان، وعنونت الصحيفة التركية النبأ بـ«لا أزمة فى القصر الرئاسي».

 

وفى الوقت الذى اشترت فيه أمينة حقيبتها، دعت إلى تجنب الإسراف والعيش باعتدال، وقالت «تجنب الإسراف، والعيش باعتدال فى الأكل والشرب، واستخدام الموارد الطبيعية، كلها أمور يرسمها لنا الإسلام كحدود لحياة مستدامة».

 

وعقد الأتراك مقارنة بين سعر حقيبة يد أمينة أردوغان وراتب زوجها الرئيس، الذى بلغ مؤخرًا نحو 88 ألف ليرة، وتبين أن حقيبة سيدة تركيا الأولى تبلغ قيمة راتب الرئيس فى 4 شهور ونصف الشهر.

 

وقتما انتشر نبأ الحقيبة الفضيحة، قررت محكمة إسطنبول الثامنة فى شهر يونيو الماضى، منع وصول المستخدمين إلى محتوى عناوين 6 أخبار على موقع «قاموس إيكشي»، من بينها خبر خاص بالحقيبة.

 

كما تسببت الحقيبة ذاتها فى اعتقال الصحفى إندر إيمريك، الذى كشف عن سعرها وتطرق إلى البذخ والرفاهية التى تعيشها عائلة الرئيس، وجرت محاكمة إيمريك خلال شهر يونيو الماضي.

 

وبينت حينها إذاعة «دويتشة فيلة» الألمانية، بذخ السيدة الأولى، التى رافقت زوجها قبل بضع سنوات، فى زيارة رسمية لبروكسل، واضطرت العديد من المتاجر الفاخرة فى المدينة إغلاق أبوابها أمام الزبائن للسماح لسيدة تركيا الأولى بالتسوق على راحتها.

جاري إرسال التعليق
Error
تم إرسال التعليق بنجاح