صحيفة خليجية: الإمارات تمكنت من تقديم نموذج متفرد بشأن كورونا وتستعد لما بعد الجائحة

صحيفة خليجية: الإمارات تمكنت من تقديم نموذج متفرد بشأن كورونا وتستعد لما بعد الجائحة

الأربعاء 13 , مايو, 2020

الكاتب : متابعات_تركيا نيوز

10:08:39:م

قالت صحيفة خليجية، تأتي التوجيهات الكريمة من الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ببدء الفحص المجاني للمواطنين، وأصحاب الهمم والحوامل والمقيمين ممن تجاوزا الـ 50 أو من لديه أعراض مصاحبة والمخالطين ضمن تعزيز الإجراءات الوقائية والتدابير الاحترازية التي تتخذها الدولة لحصار فيروس "كوفيد19″، وذلك ضمن استراتيجيات وطنية عملاقة تستهدف ملاحقة الفيروس وكشف جميع الحالات دون استثناء، سواء الظاهر منها أو التي لم يظهر على أصحابها أية أعراض.


وأضافت  صحيفة" الوطن"الإماراتية أنه خلال وقت قياسي تمكنت الدولة من تقديم نموذج متفرد عالمياً بحيث يكون قادراً على خوض التحدي بكفاءة عالية تخللها بناء خبرات وبدء الاستعداد حتى لما بعد الجائحة الوبائية، حيث تم تسخير جميع الإمكانات للحفاظ على الأمن الصحي للمجتمع وتسخير الذكاء الاصطناعي والتكنولوجيا الذكية والطب الرقمي وتوزيع المهام ورفع مستوى الوعي والتعامل بشفافية مطلقة عبر تعريف الجمهور بالتطورات، وكان لذلك أبلغ الأثر في تعزيز الاستجابة الوطنية لمواجهة التحدي.. كل هذا كان بإشراف ومتابعة مباشرة من قيادتنا الرشيدة.

وذكرت أن مبادرات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان بينت نظرة قائد تواكب الحدث وتتقدم عليه وتستشرف التطورات وتتعامل معها بما يجب من المبادرات والخطط الممنهجة، فكان هناك الفحص من السيارة عبر مراكز أمر سموه بتعميمها على مختلف إمارات الدولة، ثم فحص أصحاب الهمم بالمنازل، واليوم تأتي أحدث التوجيهات بتقديم خدمات الفحوصات لفئة معينة لتعزز من زخم المواجهة وتدعم مساعي كشف جميع الحالات ضمن الخطة الوطنية الهادفة للخلاص من "كوفيد19" وتجاوز الظرف الدقيق وما واكبه من تداعيات.

وأشارت إلى أن جهود صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان خلال الأزمة الحالية بينت مدى حرص القائد والشجاعة في اتخاذ قرارات متفردة تعكس قوة الدولة وثقتها بقدراتها وإمكاناتها لمواجهة أي تحدٍ أو ظرف طارئ مهما كان حجم هذا الظرف، وعبر قرارات ومواقف ومبادرات سموه رسخت الدولة مكانتها الرائدة على الصعد كافة، وعززت اسمها بأحرف من نور عبر المواقف الإنسانية الداعمة لعشرات الدول في معركتها ضد الفيروس عبر تقديم كل ما يلزم لفرقها الطبية والمساعدات الإنسانية وهو ما كان له أفضل الأثر في الجهود الإماراتية المباركة التي عبرت من خلالها القيادة الرشيدة أن المواقف الصعبة تعكس المعدن الحقيقي للدول والشعوب وأن الإنسانية لم تكن يوماً إلا هدفاً يتم العمل عليه بأقصى درجة وبمختلف السبل.

وقالت "الوطن" في ختام افتتاحيتها إننا نؤمن أننا في ظل قيادتنا سننعم دائماً بكل ما يجعل السعادة الوافرة عنواناً عريضاً للحياة في الوطن الأجمل، وأننا نسير بثقة نحو شاطئ الأمان، فالأمانة في يد قائد قدم للعالم الشواهد التي لا تنتهي أن الزمن باسم الإمارات وأنها دولة تجيد صناعة التاريخ وتعرف كيف تتعامل مع كافة المستجدات والأحداث أياً كانت بحرفية ترسخ من خلالها موقعها.
 
جاري إرسال التعليق
Error
تم إرسال التعليق بنجاح