"حاكم دبي" يوجه بصياغة استراتيجية الإمارات لما بعد كورونا

"حاكم دبي" يوجه بصياغة استراتيجية الإمارات لما بعد كورونا

الأحد 03 , مايو, 2020

الكاتب : متابعات_تركيا نيوز

10:07:30:م

وجه الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، بعقد سلسلة من الجلسات الحكومية المكثفة تضم وزراء ووكلاء ومجالس تنفيذية وخبراء عالميين لبدء صياغة استراتيجية دولة الإمارات لما بعد "كوفيد-19"، وباء فيروس كورونا المستجد.


كما دعا إلى وضع سياسات تفصيلية، على المديين القريب والبعيد، لتحقيق التعافي واستئناف النشاط الاقتصادي في الدولة، وذلك بما يعود على جميع القطاعات الاقتصادية والمجتمعية في الإمارات بالنمو والاستقرار.


وشدد الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم على أهمية حشد جميع العقول والخبرات المحلية والعربية والعالمية للمشاركة في ندوات فكرية وتحليلية شاملة، تشكل مخرجاتها أطرا نظرية وتطبيقية لرسم السياسات ووضع الرؤى والتصورات لبناء مرتكزات وآليات عمل جديدة في جميع القطاعات.


وأكد ضرورة العمل بالتوازي على توجيه سياسات الدولة الخارجية بالتنسيق مع المجتمع الدولي بما يكفل بناء منظومة تعاون اقتصادية وجيوسياسية للتصدي الأمثل للكوارث الصحية والبيئية واحتوائها والتقليص من نتائجها.


جاء ذلك خلال ترؤس الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم اجتماع مجلس الوزراء الذي عقد مساء الأحد بتقنية الاتصال المرئي "عن بعد"، بحضور الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب، رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، والشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة.

واعتمد المجلس عددا من القرارات والتشريعات في ظل الإجراءات الاحترازية الوطنية التي تنفذها الحكومة، ووضع إطار عام لاستراتيجية شاملة تشمل خطط عمل وسياسات لمرحلة ما بعد كوفيد- 19، تأخذ في الاعتبارات القطاعات الاقتصادية والمجتمعية الأكثر إلحاحا في المستقبل المنظور.


وقال الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم: "عالم جديد ينتظرنا يتطلب أدوات مختلفة وأولويات جديدة، ودولتنا ستكون الأكثر استعدادا والأسرع نهوضا بإذن الله".


وأكد أن "الاستعداد لما بعد كوفيد-19 هو استعداد لمستقبل جديد لم يتوقعه أحد قبل عدة أشهر فقط.. التعليم والصحة والعمل الحكومي والاستثمار والتجارة وبنيتنا الإلكترونية.. كلها ستشهد تطورات جديدة لمواكبة مستقبل مليء بفرص مختلفة".


وأضاف " فرق العمل الجديدة التي شكلها مجلس الوزراء مطلوب منها العمل بطريقة أسرع وأشمل.. وأكثر استجابة لمتغيرات يومية"، مشيرا بالقول: "تعلمنا من هذه الأزمة أن فرق العمل الحكومية اتحاديا ومحليا ومؤسسات القطاع الخاص هم في الحقيقة فريق واحد".

وتابع "أولوياتنا الوطنية بحاجة لمراجعة لعالم ما بعد كوفيد-19.. مواردنا المالية والبشرية بحاجة لإعادة توجيه.. أمننا الطبي والغذائي والاقتصادي بحاجة لترسيخ أكبر من خلال برامج جديدة ومشاريع" .
 
جاري إرسال التعليق
Error
تم إرسال التعليق بنجاح