صحيفة خليجية: للتاريخ محطات بينت من خلالها الإمارات قدرتها على دعم جميع الأشقاء والأصدقاء

صحيفة خليجية: للتاريخ محطات بينت من خلالها الإمارات قدرتها على دعم جميع الأشقاء والأصدقاء

الجمعة 01 , مايو, 2020

الكاتب : متابعات_تركيا نيوز

10:21:03:م

كتبت صحيفة خليجية، "في وطننا المحبة كالعدالة لا تميّز مطلقاً، بل هي نعمة للجميع ولكل مخلص لثرى دولة الإمارات وعامل في سبيلها، فالوطن الذي منحنا كل ما يحلم به الإنسان، من حقه علينا أن نعبر عن الوفاء بأقصى ما نستطيع لبلد الإنسانية ولقيادتنا الرشيدة ونهجها الخالد الذي وضع الإنسان دائماً وأبداً في طليعة الأولويات.. وطنٌ باتت كل القيم النبيلة التي تقدس كرامات الإنسان رديفاً لاسمه.. إنها مسيرة دولة الإمارات التي أرسى دعائمها الأولى القائد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه"، على الإيمان والعزيمة والمحبة والسلام وجعل منها عماداً لبنيان قادر على حمل النهضة ونبعاً لا ينضب تنهل منه الأجيال".


وأضافت صحيفة "الوطن" ففي وطننا القيم قوة ودليل رفعة وعنوان شموخ وتعبير عن الأصالة .. إنها أول قواعد العرف الإماراتي المحفوظ في القلوب ودليل تعارفنا مع العالم وجسورنا الصلبة التي نبنيها مع جميع الأمم والشعوب.

وذكرت أن صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ، أكد أن القيم والأخلاق لها دور جوهري في المجتمع في الأوقات والظروف كافة.. وهذا ما تجلى في شعب الإمارات والمقيمين على أرضها خلال هذه المرحلة، ووجه سموه التحية لجميع العاملين لأجل سلامة الوطن وصحة جميع المقيمين فيه بالقول: " نفخر بهم جميعاً ولا نفرق بينهم في عطائهم وفي حبهم لهذه الدولة".

ولفتت الى ان صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان أكد خلال محاضرة في مجلس سموه أن الإيمان والعمل والعلم طريقنا للمستقبل حيث بين سموه أن " الإيمان بقيمنا الإسلامية والعمل بها .. والتزود بالعلم الحديث والمعرفة.. طريقنا إلى المستقبل".

وأكدت أن القيم في وطننا شأن أصيل نابع من ارتباطنا بأرض تشع أملاً ومحبة للعالم، إنه ارتباط ينبع من قناعة مطلقة أن القيم حصن منيع كفيل بأن تتحطم عليه جميع التحديات، وبها ننعم بالسلام والأمن ونستند إلى العزيمة لنكون كما يجب دائماً وفي كل وقت، نستمد منها الإرادة لتحقيق ما نعمل لأجله ليرتقي الوطن نحو مزيد من التقدم والتطور ونكبر معه بطموحاتنا الوطنية المشروعة وندرك من خلالها أننا نمتلك من الصبر والقوة والثقة ما يجعلنا دائماً أقوياء في مواجهة الصعاب وتجاوز أي ظرف خطير كالذي يعيشه العالم اليوم جراء تفشي فيروس "كوفيد 19"..

وأشارت في الختام إلى أن للتاريخ محطات بينت من خلالها دولة الإمارات بتوجيه قيادتها قدرتها على دعم جميع الأشقاء والأصدقاء في أصعب الظروف، ولاشك أن ترجمة مواقفنا الإنسانية القيمة عبر الدعم الإغاثي للمحتاجين في الوقت الذي انكفأت فيه الكثير من دول العالم كان الدليل الأكبر على أن قيمنا التي لا تنتهي هي الرفعة والأصالة الممزوجة بنبل المواقف وقوة الصدق فكان وطننا الأمل وحامل مشعله الحضاري ونبعه الذي لا يجف لنؤكد للعالم أننا أقوياء وثابتون على مبادئنا حيث الزمن الذي يفخر بدولة لم تعرف المستحيل يوماً في أي ميدان وخاصة الإنسانية كون القيم كفيلة بعمل كل ما يحمي الإنسان في أشد الأوقات.
 
جاري إرسال التعليق
Error
تم إرسال التعليق بنجاح